تأهيل دار النهرين والبداية بطباعة خمسة ملايين كتاب

وهي على وشك ان ينفذ بها قرار الالغاء دار النهرين للطباعة التابعة للبنك المركزي العراقي مع موظفيها ينتظرهم مصيرا مجهولاً

تقرير حسن الغزي
في الوقت الذي ما يزال فيه الشعب ينتظر ثمار الحكومة المنتخبة ان يجني منها ما يرغب تتخذ بعض الجهات المنسوبة عليها قرارات غير حكيمة وغير مدروسة ترمي بظلالها على الاداء الحكومي اذ تعد الان في مجلس شورى الدولة مسودة قرار بحل دار النهرين للطباعة..
وهي احدى المديريات العامة التابعة للبنك المركزي العراقي التي ساهمت في طبع الجوازات والمطبوعات الامنية والتجارية الاخرى بعد 9/4 والى حد الان هذه الدار التي تعتمد على التمويل الذاتي وتضم بمعيتها 900 موظف مهدد بالتشرد ويقول مدير دار النهرين للطباعة نحن نعتمد بجهود ذاتية اشادت بها وزارة الداخلية التي نتعامل معها في طباعة الكثير من المستمكات الرسمية كهوية الاحوال والجوازات وغيرها ولنا استقلال مالي واداري وقد حققت الدار ايرادات للدولة مئات الملايين من العملات المحلية والاجنبية ولم تتوقف الدار رغم كل التهديدات والهجمات الارهابية وقدمت الدار كوكبة من الشهداء ومع ذلك نحن مستمرون في العمل واضاف كلنا نعلم ان اتخاذ اي قرار لابد ان تتوفر له مصادر معلومات متنوعة وكافية قبل اقراه واننا الان نتساءل من المستفيد من ضياع الموظفين وتحويلهم الى عاطلين عن العمل وهم ذوي خبرة فنية وادارية متراكمة بعكس الدعوات الرامية الى التنمية ومحاربة البطالة المتفشية ومن المستفيد من خسارة ميزانية الدولة لايرادات هذه المطبعة وكيف يمكن ان يتخذ ويمرر مثل هذا القرار على الحكومة في هذا الوقت بالذات مؤكدا رفض وزارات تعلن حاليا في الصحف عن مناقصات لتأسيس مطابع استيراد موضحا ان هذه الدار مخصصة بطابعة العملات المحلية سابقا وحاليا تطبع جوازات السفر العراقي والطوابع البريدية واجازات السوق والسنويات والوثائق الخاصة بمديرية المرور العامة وهويات وباجات دوائر الدولة كذلك تقوم بطبع الصكوك للمصارف الحكومية والاهلية وطبع دفاتر المطبوعات والى حد الان ما تزال دوائر الدولة تبعث بمخاطباتها الى دار عن طريق امانة مجلس الوزراء لنقوم بطبع احتياجاتهم وخصوصا المستمسكات التي تخص عمل المديرية العامة للسفر والجنسية في بغداد والمحافظات وهي مطبعة مؤهلة ولديها خبرة في مجال الطبع اكثر من عشرين عاما وتدار من قبل ملاكات فنية عراقية كفؤة ومدربة قامت بطبع وتصميم الكثير من المطبوعات التجارية والمتخصصة التي تحمل الصفة الامنية وبكفاءة عالية توزاي ما مووعليكمجود في ارقى دور الطباعة من جانبهم تحدث عدد من موظفي الدار مطالبين عرض قضيتهم امام مجلس النواب لانه الجهة الوحيدة التي لها الحق بهذا الموضوع يقول عمار منعم وهو موظف في قسم الاعلام بالدار لابد ان تطرح القضية في اجتماعات مجلس النواب العراقي لاتخاذ القرار المناسب لها وعدم ترك الامر هكذا وخاصة بعد ان رفضت بعض الوزارات ضم الدار مع ملاكها اليها فلم يبق امامنا سوى ان نطرق باب المجلس وكلنا امل في ان يستجب لمطالبنا المشروعة وقبل وفوات الاوان . ويضيف نحن نستغرب من رفض الوزارات المذكورة لضمنا لها مع العلم اننا نبرم معهم عقود عمل دائما في مناسبات عدة قدموا لنا كتب رسمية تشيد بكفاءة عملنا وتقنية مطبوعات الذي نشتغله بحرفية عالية وحتى البنك المركزي صاحب الشرارة الاولى في طلب حل الدار كان دائما في مخاطباته الرسمية يشيد بهذه الكفاءة.

هذا الخبر من موقع جريدة المدى
http://www.almadapaper.com